29 نوفمبر, 2018  

يتجوّل الإعلامي الإماراتي عبد الله إسماعيل بين أعمدة الصحافة ومنصات التواصل الاجتماعي لينتقي أبرز المواضيع التي تهم المشاهد الإماراتي والخليجي ويناقشها يومياً، مباشرة عبر شاشة قناة سما دبي بحضور ضيوف يرسمون خطوات ناجحة في مجالاتهم، يزيّنون الفقرات المتنوعة بمعلوماتهم الهادفة، كما يُطلعون الجمهور على إنجازاتهم خلال ساعة من التحاور الإيجابي والأجواء الطريفة التي يعكسها نمط البرنامج الجديد بفقراته وأسلوبه.

. الجرائم الإلكترونية. حول طاولة الأخبار غير التقليدية، ناقش البرنامج الأسبوع الماضي، الجريمة الإلكترونية وأساليب الابتزاز، وألاعيب قراصنة الإنترنت وخطورتها مع تزايد انتشار شبكات التواصل الاجتماعي، وشرَح مدير إدارة المباحث الإلكترونية في شرطة دبي المقدم سعيد الهاجري، كيفية تعاطي شرطة دبي مع هذه المسألة التي تهدّد أفراد المجتمع وتحوّل حياة الضحايا إلى جحيم، وأضاف أن جميع التطبيقات على الهاتف تفتح ثغرة يستغلها المجرم لذلك على كل فرد توخي الحذر الشديد في تعامله مع الغرباء، واللجوء إلى حماية البيانات الشخصية بالطرق التي تصعّب مهمة القراصنة أو المبتزّين، وشدّد على ملاحقة شرطة دبي لتلك العصابات المنظمة ورصد أماكنها داخل الدولة أو خارجها بالتنسيق مع الدول الأخرى لمعاقبة الجاني، ونصَح جميع المستخدمين بالسيطرة التامة على بداية أي تواصل افتراضي لتجنّب أفخاخ الابتزاز.

ـ مسبار الأمل ـ تهتم حلقات البرنامج بالتركيز على المشاريع الرائدة التي تقود دولة الإمارات إلى مستقبل واعدٍ يثبّت التميّز، ويعزز الابتكار والريادة، ولعل المشروع الأهم الذي يؤكد على أن طموح الإماراتي لا يحدّه فضاء بل يسعى لاكتشافه ثم يتجاوزه إلى فضاء جديد، هو مشروع "مسبار الأمل" أول مسبار عربي إسلامي يُجهَّز على أيدي إماراتيين ليصل إلى كوكب المريخ في الربع الأول من عام 2021، المسبار الذي أطلق عليه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي هذا الاسم حين قال: "نحن لا نعرف اليأس ولا المستحيل فكان اختيار اسم مسبار الأمل"، وبحسب حديث مدير مشروع الإمارات لاكتشاف المريخ المهندس عمران شرف، يهدف مشروع "مسبار الأمل" إلى غرس ثقافة جديدة تعمد إلى تحفيز الجيل الطالع على التعمق في الدراسات حول الفضاء فنتوصل إلى بناء موارد بشرية إماراتية عالية الكفاءة في مجال تكنولوجيا الفضاء، كما يُساهم في تطوير المفاهيم والأبحاث العلمية التي تعود بالمنفعة على كامل البشرية، كما يبني اقتصاداً مستداماً قائماً على المعرفة، ويشجّع على الابتكار وبالتالي الارتقاء بمكانة الإمارات لتنافس في سباق الفضاء.

. مشاريع رائدة. لا يكتفي الإعلامي عبدالله إسماعيل بتعريف الجمهور على المبادرات الحكومية الرائدة، ومشاريع أحلام إمارات الغد فحسب، إنما يهتم أيضاً بالإنارة على مشاريع من نوع آخر نابعة من عزيمة وطموح أفرادٍ أرادوا لأعمالهم النجاح، فآمنوا وتعِبوا، وثابروا، فأبدعوا في الإنجازات، ونراهم اليوم يجلسون على طاولة البرنامج لإيصال تجربتهم للملايين، وبذلك تنتشر عدوى النجاح بين أبناء الوطن، ومن هذا المنطلق استضافت إحدى الحلقات صاحب مشروع "غولدن كامل" سعيد العليلي الذي قام بتسويق منتجاته المصنّعة من لحوم الإبل ومشتقاتها، وركّز على أهمية الإنتاج الوطني الإماراتي والمحافظة على الثروة الحيوانية التراثية، وتعريف السواح على جودتها وفوائدها الصحية ومذاقها. في المقابل أشاد صاحب مشروع "فود لاب" بتوجّه الشباب إلى النظام الغذائي الصحي بعد السقم من ال "فاست فود" لذلك أنشأ مشروعاً منزلياً لطهي الوجبات السريعة الصحية وبيعها عبر تطبيق الإنستغرام.

. مواهب ومواقف. المواهب الفنية الشابة لها مكانها الدائم على كرسي الضيافة في البرنامج لتزرع السعادة وشرارات الغبطة في حماس الجمهور الحاضر في الاستديو كما المشاهدين، فأبدع الفنان ومقدم البرامج والمتعدد المواهب عيسى عبد الله حينما حل ضيفاً مرحاً، بدا فارساً في طموحه، عذباً في أدائه. كذلك الفنان محمد الهاملي أطلّ محتفلاً بنيله جائزة الاسطوانة الذهبية عن نجاح مبيعات ألبومه ومحافظته على الأغاني التراثية الإماراتية.

المواقف المضحكة رفيقة عبد الله إسماعيل ضمن كل الفقرات، وخاصة حينما ينقل الأخبار الأكثر شيوعاً وانتشاراً على مواقع التواصل الاجتماعي فبعد كل خبر أمثولة طريفة، وبعد كل دعابة ضحكات طويلة تُمتع المتابعين عبر الشاشة وتزيد من التفاعل على صفحات البرنامج الإلكترونية، وتبقى الدعوة عامة للجميع أن يكونوا مراسلين لبرنامج "من الآخر" عبر إرسال الفيديوهات على رقم واتساب أو باستخدام وسم (#من_الآخر).

يتجدّد الموعد يومياً للحديث عن كل ما يهمّ المواطن الاماراتي والخليجي، يغوص عبد الله إسماعيل في تفاصيل ا

Advertisement