29 نوفمبر, 2018  

 

في صورة جمالية جمعت بعضاً من ارث الاجداد وتاريخ المكان, افتتحت القرية التراثية التابعة لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث ابوابها مع انطلاق موسم القرية العالمية الـ 23 لتربط الماضي بالحاضر وتجمع اركان حياة كانت وأصالة باقية.

احتوت القرية التراثية على نماذج جسدت تفاصيل البيئات السائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة كما جمعت الحرف اليدوية التي كانت في ما مضى وعلى غرار السنوات الماضية شيدت القرية التراثية الاماراتية هذا الموسم بنفس المواصفات الخاصة ومواد البناء التي استخدمت في القدم.

تحتوي اجندة القرية التراثية على العديد من الانشطة والفعاليات المتنوعة طيلة مدة اقامتها والموجهة لكافة فئات المجتمع والتي من شأنها تعزيز الهوية الوطنية.

 

Advertisement